تفاصيل جديدة حول عملية اغتيال المقاومين الثلاثة في نابلس

كشف موقع “اسرائيلي”، تفاصيل جديدة حول عملية اغتيال 3 مقاومين في كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح، وسط مدينة نابلس بالضفة الغربية.
وبحسب الموقع العبري “واي نت”، فإن الشهداء الثلاثة برفقة رابع تمكن من النجاة، ويبدو أنه لم يكن في المركبة المستهدفة ولا زال مطاردًا، كانوا يخططون لتنفيذ عملية إطلاق نار جديدة هذا المساء، بعد أن كانوا نفذوا في الأسابيع الأخيرة 6 عمليات إطلاق نار على مستوطنات ومركبات عسكرية دون وقوع إصابات، على حد زعم الموقع.
ووفقًا للموقع، فإن النشطاء الثلاثة كانوا مؤخرًا من المطلوبين ويتنقلون من مكان إلى آخر، وتقسيم واضح للأدوار بينهم، مشيرًا إلى أن المطاردة المطولة لهم شاركت فيها عدة وحدات من جيش الاحتلال بينها ماجلان، ووحدة قتالية من لواء ناحال.
وأشار الموقع إلى أن جهاز “الشاباك” تلقى معلومات استخبارية عن أفراد الخلية، وعن نيتهم تنفيذ عملية إطلاق نار جديدة هذا المساء.
ولفت إلى أنه خلال العملية التي نفذت ظهر اليوم من قبل قوة خاصة، وقع اضطراب جزئي خلالها، حيث وصل الجنود في مركبة أجرة، وأخرى مدنية وكلاهما تحملان لوحة ترخيص فلسطينية، وأحاطوا بمركبة أفراد الخلية، وبدأوا بإطلاق النار تجاههم، قبل أن يتم قتلهم والعثور على بنادق M16 بحوزتهم ومحشوة بالرصاص.
وتعتقد الجهات الأمنية الإسرائيلية، أن النشطاء الثلاثة كانوا في طريقهم إلى عقد لقاء بينهم وربما مع الناشط الرابع للتخطيط للهجوم الذي كان سينفذ الليلة، وأنهم قد كانوا بالفعل في طريقهم لتنفيذه وتم استباق تنفيذهم للعملية بتصفيتهم.
ووفقًا للموقع، فإن تسلسل الهجمات التي رافقتها أحداث في جنين أثارت قلقًا لدى الجهات الأمنية والعسكرية الإسرائيلية التي كانت في سباق مع الزمن من أجل الوصول للخلية واعتقالها أو تصفيتها.
وقال قائد الوحدة العسكرية الخاصة التي نفذت العملية والتي يبدو أنها “اليمام” التابعة لجيش الاحتلال، إن جنوده تصرفوا بشكل احترافي والتزموا بالمهمة بعد عملية مطاردة وملاحقة لأفراد الخلية، مشيرًا إلى أن العملية نفذت بالتعاون مع “الشاباك” والجيش.

مواضيع ذات صلة
%d مدونون معجبون بهذه: